الموجز السوري:التاريخ: 25 - 09 - 2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الموجز السوري:التاريخ: 25 - 09 - 2017

مُساهمة من طرف sadek في 26/9/2017, 9:32 am

الموجز السوري:التاريخ: 25 - 09 - 2017
حمص وريفها:
بدأ الجيش السوري وحلفاؤه عمليةً عسكريةً، انطلاقاً من بلدة حميمة في أقصى ريف حمص الجنوبي الشرقي، باتجاه "المحطة الثانية" على الطريق الواصل بينهما، متقدمين من محورين، الأول شمال الطريق والثاني جنوبه، مسافة 10 كلم بعرض 5 كلم، بعد اشتباكاتٍ مع تنظيم داعش، وسط رماياتٍ مدفعية دقيقة طالت تجمعات وتحركات التنظيم في المنطقة، وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوف التنظيم.
الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة يتابعون عملياتهم باتجاه "المحطة الثانية" ويتقدمون مسافة 5 كلم إضافية على جانبي الطريقِ الواصل إليها من بلدة "حميمة" في أقصى ريف حمص الجنوبي الشرقي، ويوقعون قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش.
تجدُر الإشارة إلى أن مساحة التقدم أصبحت 10 كلم بعرض 5 كلم من المحورين الشمالي والجنوبي للطريق الواصل الى "المحطة الثانية" انطلاقاً من محيط "حميمة".
سيطر الجيش السوري على قرى "أم الريش، مسعدة، رسم الناقة، الزيبة والتلال الحاكمة والمحيطة" بمساحة إجمالية تقدر بـ 35 كم2 وقضى على أعدادٍ من مُسلحي تنظيم داعش ودمَّر أسلحتهم وعتادهم في ريف حمص الشرقي.

دمشق وريفها:
قُتل أحد مسلحي "قوات أحمد العبدو - الجيش الحر" إثر انفجار لغمٍ أرضي به في منطقة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق.

درعا وريفها:
اِستُشهد طفلٌ نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بطلقاتٍ متفجرة على حي السبيل بمدينة درعا في خرق جديد لاتفاق منطقة تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية.
خرجت تظاهرة في بلدة تسيل في ريف درعا الغربي، طالبت بخروج المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش من البلدة، وسط توترٍ تشهده البلدة على خلفية التظاهرات.
قُتل 6 مسلّحين من المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش وأُصيب 3 آخرين، إثر تفجيرِ فصائل "الجيش الحر"، يوم أمس، عبوةً ناسفةً بهم عند أطراف سرية "م.د" قرب بلدة عدوان في ريف درعا الغربي.
فكَّك مسلحو "الجيش الحر" عبوةً ناسفةً زرعها مجهولون على الطريق الواصل بين بلدتي كفر ناسج - المال في ريف درعا الشمالي الغربي.

القنيطرة وريفها:
استُشهد مدنيٌّ في قرية حضر في ريف القنيطرة الشمالي، إثر استهدافه برصاص القنص، من قبل المجموعات المسلحة المنتشرة في منطقة التلول الحمر.

دير الزور وريفها:
أعدم داعش مدنيّين اثنين في قرية "الصعوة" في ريف دير الزور الشمالي الغربي، بتهمة الانتماء إلى "قوات سوريا الديمقراطية".
أعدم تنظيم داعش شاباً من بلدة "حسرات"، قُرب مدينة البو كمال، في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، على خلفية شجارِه مع أحد مُسلّحي التنظيم.
دمَّرَ تنظيم داعش سيارةً تحملُ رشاشاً ثقيلاً لـ "قوات سوريا الديمقراطية" جنوب بلدة الصور في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، إثر استهدافها بصاروخٍ موجّه.
سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" على صوامع بلدة صور في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم داعش.
الحسكة وريفها:
خرج طلابُ مدرسة "العروبة" في مدينة القامشلي في ريف الحسكة الشمالي الشرقي، في تظاهرةٍ، طالبوا خلالها بتدريس اللغة العربية، بعد فرض "وحدات الحماية الكردية" تدريس اللغة "الكردية والمناهج الخاصة بها".
أُصيب شخصٌ واعتقل أخاه بعد مداهمة "قوات سوريا الديمقراطية" قرية "الحنة الشرقية" شمال مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي، بهدف سوق شبان القرية إلى "التجنيد الإجباري".
قُتل أحد مسلحي "قوات سوريا الديمقراطية"، إثر هجومٍ شنَّه مسلحو تنظيم داعش على حاجزٍ لـ "القوات" جنوب مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي.

الرقة وريفها:
قُتل 4 أشخاصٍ وأُصيب آخرون، جراء سقوط عدّة قذائف صاروخية من مواقع "قوات سوريا الديمقراطية في حارة البدو في مدينة الرقة.
تقدمت قوَّات سوريا الديمقراطية باتجاه مسجد الإمام النووي في حي النهضة، غربي مدينة الرقة، بعد اشتباكاتٍ مع مسلّحي تنظيم داعش، أدَّت إلى مقتل وجرح عددٍ من مُسلّحي التنظيم.

حلب وريفها:
صدَّ الجيش السوري وحلفاؤه محاولةَ تسللٍ لمجموعةٍ من "جبهة النصرة" في محيط نقاطهم في قرية "باشكوي" بريف حلب الشمالي وأوقعوا أفرادها بين قتيل وجريح، وترك مسلحو "النصرة" الهاربون وراءهم أدوية طبية "إسرائيلية" الصنع. من جانبه اعترف "المرصد السوري المعارض" بمقتل أكثر من 6 مسلّحين وإصابة آخرين من المجموعة المتسللة.
أُصيبت إمرأةٌ بجروحٍ جرَّاء سقوط قذيفةٍ صاروخيةٍ على محيط السكن الجامعي بحي الفرقان في مدينة حلب مصدرها المجموعات المسلحة.
استهدفت الطائرات الحربية مقراً لـ "فيلق الشام" في بلدة خان العسل في ريف حلب الغربي، ومقراً لـ "كتائب ثوار الشام - حركة أحرار الشام" قرب قرية الشيخ علي في ريف حلب الجنوبي الغربي.
شكل عددٌ من العشائر والقبائل المنتشرة في مناطق سيطرة فصائل "الجيش الحر" المنضوية ضمن "درع الفرات" في ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي، مجلِساً لـ "العشائر السورية الحرة" في مدينة اعزاز، بهدف التأكيد على وحدة الأراضي السورية ودعم تشكيل "الجيش الوطني" وما تسمى "الشرطة الحرة"، وأكَّدت "العشائر والقبائل" على رفضهم كل المشاريع "الانفصالية" التي تهدف لـ "تقسيم سوريا"، (في إشارةٍ إلى "الإدارة الذاتية" الكردية).
حاولت مجموعةٌ من مسلّحي "هيئة تحرير الشام"، اعتقال أحد مسؤولي "كتائب ابن تيمية"، المدعو "عباد فندو"، في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، لكنَّ الأهالي في المدينة اعترضوا سيارة مسلحي "الهيئة" وقاموا بتكسيرها، ليتمكن "فندو" من الفرار، يُشار إلى أنَّ "كتائب ابن تيمية"، انضمّت أواخر شهر تموز الماضي إلى "هيئة تحرير الشام".
دارَت اشتباكات بين مسلحي "حركة أحرار الشام" من جهة و"فرقة السلطان مراد - الجيش الحر" من جهة أخرى، في مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، لأسبابٍ مجهولة.

اللاذقية وريفها:
استُشهِدَ مدنيان إثر سقوط عدة قذائف صاروخية على محيط مدينة القرداحة في ريف اللاذقية، مصدرها المجموعات المسلحة.




المشهد المحلي:
أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم، أنَّ كل اجتماعٍ يخصُّ سورية لا تحضره الحكومة السورية ممثلة الشعب السوري، يبقى "اجتماعاً تآمرياً ولا نعترف به ولا نهتم بما يتمخض عنه من نتائج". ومن جهة أخرى أشار "المعلم" إلى أنَّ "سورية لا تعترف إلا بعراقٍ موحد وترفض أيَّ إجراءٍ يؤدي إلى تجزئة العراق.
أحصى "المرصد السوري المعارض" مقتل أكثر من 142 مسلحاً من "هيئة تحرير الشام، الحزب الإسلامي التركستاني، فيلق الشام وحركة أحرار الشام" وفصائل مسلحة أخرى، خلال المعارك مع الجيش السوري في ريف حماه الشمالي، وإثر استهداف الطائرات الحربية السورية والروسية مواقعهم في ريف حماه الشمالي وريف إدلب خلال الـ 7 أيام الماضية.
أعلنت كل من "كتلة السلطان مراد - الجيش الحر" ومن أبرز فصائلها "فرقة السلطان مراد، فرقة الحمزة ولواء المعتصم"، و"كتلة النصر - الجيش الحر" ومن أبرز فصائلها "فرقة الصفوة، أحرار الشرقية والفوج الأول"، و"كتلة الجيش الوطني - الجيش الحر" ومن أبرز فصائلها "لواء المنتصر بالله، لواء السمر قند ولواء محمد الفاتح"، عن اندماجها تحت قيادة مشتركة ومجلس قيادي موحد.
وأشارت "الكتل" في بيانٍ مشترك إلى تعيين المدعو "فهيم عيسى" مسؤولاً لـ"المجلس"، والمدعو "ابراهيم النجار" نائباً له، والمدعو "وائل الموسى" مسؤولاً لـ"المجلس" العسكري.

المشهد الدولي:
ناقش الرئيس بوتين مع نظيره الإيراني حسن روحاني، في مكالمةٍ هاتفية، الأزمة السورية، وعبَّر الرئيسان عن استعدادهما لمواصلة بذل الجهود المشتركة لتحقيق تسوية الأزمة وبخصوص عن طريق ضمان التعاون بين الدول الضامنة لعملية أستانا وتحريك المحادثات السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف.
كما أكَّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اتصالٍ هاتفي مع الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزاربايف، على أهمية مفاوضات أستانا في تسوية الأزمة السورية، وتمَّ التأكيد على أنَّ "إطار أستانا أثبت فعاليته، ويساعد على تخفيف حدة المواجهة وتحسين الوضع الإنساني في سوريا".
في سياقٍ متصل بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، مسألة إقامة مناطق خفض التوتر في سوريا. وأكد الجانبان، أنَّ إقامة مناطق خفض التوتر الأربع في سوريا، تمهد الطريق نحو وقف الحرب وتسوية الأزمة سياسياً على أساس مبادئ السيادة ووحدة أراضي البلاد.
نفت وزارة الدفاع الروسية في بيانٍ صدر عن المُتحدث الرسمي باسمها، اللواء إيغور كوناشينكوف تقارير حول استهداف الطيران الحربي الروسي "قوات سوريا الديمقراطية" في محافظة دير الزور السورية. وأوضح كوناشينكوف أنَّ "الغارات يتمُّ شنُّها على كل نقاط إطلاق النار، التي تقصف مواقع القوات السورية، والقوات الإضافية للمسلحين المتقدمة من المناطق الخلفية".
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنَّ موسكو ترحب بجهود الرياض الرامية إلى توحيد "المعارضة" السورية قبل انطلاق الجولة الجديدة من المفاوضات الخاصة بتسوية الأزمة في سوريا على أسس بنَّاءة للمفاوضات المباشرة مع الحكومة السورية.
أعلن سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أنَّ مقتل اللواء الروسي في سوريا، هو ثمن دفعته روسيا بالدم بسبب ازدواجية الموقف الأمريكي، داعياً واشنطن لتأكيد تمسكها بأهدافها في سوريا.
تحدث المبعوث الصيني الخاص إلى سورية "شيه شياو يان"، عن دعم بلاده لوحدة واستقلال وسيادة سورية وتمسكها بسياسة عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، مشيراً إلى أنَّ "تقرير مستقبل سورية هو بيد الشعب السوري وحده.
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنَّنا لن نقبل بإنشاء دويلة من "تنظيمات إرهابية" على حدودنا مع سوريا، وهذا بالنسبة لنا مسألة حياة أو موت، وأضاف، سنستخدم كافة الخيارات الممكنة عند أي تهديد لأمننا من العراق أو سوريا، مشيراً إلى أنَّ مساعي "وحدات الحماية الكردية" في تأسيس دويلة شمالي سوريا ما هي إلا أحلام جوفاء.
قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنَّنا بحثنا مع روسيا وإيران إقامة منطقة خفض توتر جديدة حول عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي.


sadek
Admin

المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 15/09/2017
العمر : 47

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moqawem.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى